التجويد

الإستفتاء

ماهي العوامل المؤثرة في شخصية الطفل؟
 

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 21 زوار  على الموقع
عدد زيارات المحنوى : 203657

تابعوا الجعية على

افتتاح الدورة السنوية للأندية الثقافية
الثلاثاء, 23 فبراير 2010 09:45

احتضنت الجمعية الموريتانية لرعاية الطفولة ،نشاطا ثقافيا افتتحت من خلاله الدورة السنوية للأندية الثقافية ومن بين تلك الأندية :نادي النشيد -نادي التجويد -نادي المسرح -نادي الكتابة والخطابة .

بدأ النشاط بداية مباركة مع الذكر الحكيم ،تلت ذلك كلمة للأمينة العامة تحدثت فيها عن ضرورة الإهتمام بالطفولة وغرس القيم الفاضلة في نفوس الأطفال براعم اليوم وجيل الغد وأسياد الأمة الذين تقع على عاتقهم مهمة النهوض بها ،ثم بعد ذلك توالت المشاركات وكان الختام مع كلمة لرئيسة قسم الأندية والتي حثت بدورها على رعاية الأطفال وتربيتهم على التحلي بالأخلاق النبيلة في صغرهم ليكونوا الأفضل في كبرهم :

قال الشاعر:

أدب بنيك صغارا قبل كبرتهم      فلس بعد الكبرة ينفغ الأدب .


AddThis
 

التعليقات 

 
# حواء داوود 2010-03-16 11:55
بسم الله الرحمان الرحيم
قبل الصلاة والسلام على رسولنا محمد صلى الله تعالى عليه و سلم.
أريد أن أقدم اليكم نفسى أنا كنت تلميذة فى ثانوية العربية . والأن تخليت عن الدراسة بسبب سوء الحظ لم أتمكن من حصول على باكالوريا ولكننى حصلت على الشهادة الاعدادية والشهادة المعلوماتية . ولكن منذ 3 أشهر لم أتمكن من حصول على عمل ولو بعمل بسيط .بذلت كل ما بوسعى فى حياتى من أجل تحقيق أحلامى و لكن لم أتمكن حتى الأن و أبلغ الأن من العمر 28 سنة لم أحقق شيئا فى حياتى لسوء حظ .
و ها أنا الأن أريد مساعدتكم الماسة من أجل تحقيق أهدافى و هدفى الوحيد فى حياتى الأن هو مساعدة والدتى لأننى فقدت أبى منذ 4 سنوات ونحن من أسرم فقيرة وانا قد بذلت كل جهدى فى دراستى من أجل تحقيق أهدافى ولكن بدون جدوى . أنا الأن فى خيبة أمل كبير لذلك أريد مساعدتم العاجل لى.
وفى انتظار ردكم العاجل. والسلام عليم وممن يحب لم الخير والتقدم .
 
 
# sh 2010-03-16 16:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد قرأت قصة أختنا حواء داوود وأعجبتي ثقتها في الجمعية التي أتمنيى أن تكو عند حسن ظنها .
وأعتقد أنه مع كل عسر يسرا وأنها ستتغلب على جميع هذه المشاكل إن شاء الله وأقترح عليها زيارة الجمعية في مقرهاأو إرسال عنوان يمكننا أن نساعدها من خلاله.....وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى......
 

إضافة تعقيب

رمز الحماية
تحديث