التجويد

الإستفتاء

ماهي العوامل المؤثرة في شخصية الطفل؟
 

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 5 زوار  على الموقع
عدد زيارات المحنوى : 180123

تابعوا الجعية على

الوقت
الثلاثاء, 20 أبريل 2010 13:04

قال تعالى : "والعصر إن الإنسان لفي خسر..."

أقسم الله بالوقت في هذه الآية مما يدل على أن الوقت هو أثمن ما نملكه في الحياة بيد أننا نتفنن في إضاعته وقتله والتفريط فيه غير عابئين بأننا في حقيقة الأمر نقتل أنفسنا لأن الوقت هو الحياة كما يقولون .إن مقياس ازدهار الأمم وتقدم حضارتها ونهضتها هي حسن استغلالها لوقت أفرادها وإدارتهم له. كل الحضارات الإنسانية أكدت على أهمية الوقت وكل الفلاسفة والحكماء حذروا من التفريط فيه. وفي ديننا الإسلامي نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم أكد وبشكل كبير على خطورة ضياع الوقت بقوله صلى الله عليه وسلم {الصحة والفراغ نعمتان مغبون فهما كثير من الناس ويقصد صلى الله عليه وسلم أن هناك نعمتان من الله تعالى أنعم بهما على الإنسان لكنه لا يستغلهما الاستغلال الأمثل وهما الصحة والوقت.

أختي الحبيبة اليوم هو الغد الذي وعدت نفسك أمس أن تنجزي فيه الكثير من الأعمال يقول أبو بكر الصديق في وصيته لعمر بن الخطاب "إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل وله حق بالليل لا يقبله بالنهار إن الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما "... ألا إن الوقت لابد له مما ينظمه لكي نستفيد منه الاستفادة الأمثل مما يعود علينا بالنفع والفائدة ويكون ذلك بوضع جدول يومي نقدم فيه الأولويات مركزين على التعليم المدرسي غير متناسين القرآن الكريم وعلوم الشرع ونحذركم كل الحذر من الإسراف في استخدام الهاتف النقال والإنترنت والفضائيات كذلك البرامج الترفيهية التي يقضي البعض أمامها الساعات الطوال دون جدوى وأختم قولي هذا بقول الشعراء

دقات قلب المرء قـــــــائلة له *** إن الحياة دقائق وثوان

فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها *** فالذكر للإنسان عمر ثاني

بقلم:فاطمة /محمد مولاي


AddThis
 

إضافة تعقيب

رمز الحماية
تحديث