الطفل والدين

آفاق مستقبلية

تتطلع الجمعية إلى الوصول إلى قمة الرقي الخدمي الهادف إلى تنشئة جيل واعد يتربى تربية صحيحة مرجعيتها الثوابت الدينية و الأخلاق الحميدة ووسيلتها أحدث ما توصل إليه العصر في مجال التربية والتعليم : تلقيا وعرضا .

 

 

 

وفي سبيل ذلك تتوق الجمعية إلى فتح آفاق واسعة تحقق بها تلك الأغراض السامية ومن أهم ما تصبو إليه الجمعية :

– تحقيق الاكتفاء الذاتي المالي مما يجعل الجمعية أقدر على مواصلة العطاء الثابت الذي تتوق إليه ويمكن أن تحقق ذلك من خلال :

– فتح مشاريع تجارية تخصص أرباحها لنفقات الجمعية وأنشطتها

– إيجاد تبرعات ثابتة يمكن أن تعتمد عليها الجمعية في مجال التخطيط والدراسات

– تتوق الجمعية كذلك إلى فتح مراكز متخصصة تكتشف إبداعات الأطفال وتنميها .

– فتح منتزهات وساحات للعب الأطفال

– إنشاء جائزة سنوية للأطفال الموهوبين على المستوى الوطني غايتها رعايتهم والتشجيع على الاعتناء بهم

– إقامة مسابقات وطنية في أدب الأطفال بشتى نواحيه (قصة-إنشاد-مسرح….)

– جعل التجربة الموريتانية تجربة رائدة في مجال التربية ورعاية المواهب تحتذي من قبل الدول العربية والإسلامية

وقد أعدت الجمعية دراسات لبعض المشاريع التي ترجو أن تجد التفاعل و الاستجابة من قبل المهتمين برقي الوطن ورفعته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى